اخر الاخبار

الشخير أثناء النوم ماهى اسبابه وطرق العلاج منه







da1b4805d9

الشخير :

هو ذلك الصوت الصادر من النائم و بالتحديد من خلال الأنف و الفم لعدة عوامل على رأسها انسداد ” جزئى ” فى مجرى الهواء. و هو مرض شائع و مشهور و لاشك أنك تعرف  أيها القارئ على الأقل شخصًا واحدًا من أصدقائك أو أقاربك لديهم هذه الظاهرة . و قد تصل نسبة شيوعه إلى 45 % من الأشخاص , و هو منتشر بين الرجال أكثر من السيدات و له آثار جانبية واضحة كالسخرية و التهكم و العامل النفسي و أحيانًا قد تصل إلى حدوث مشاكل بين الأزواج قد تصل احيانًا الى  الطلاق .

أسباب الشخير :

ببساطة تعتبر عملية الشخير ليست مشكلة ضوضائية فحسب بل أحيانًا قد تكون مصاحبة بما يسمى بانقطاع التنفس أثناء النوم   قد تصل إلى 10 ثوانى أو تزيد قليلًا و أثناء هذا الانقطاع يتوقف الشخير ثم يعود مرة أخرى مع عودة التنفس , و هو يخرج عادةً أثناء الشهيق .

و تختلف أسباب الشخير تبعًا لاختلاف المرحلة العُمرية :
فى الأطفال :

قد تكون نتيجة عيوب خُلُقية مثل : انسداد الفتحة الخلفية للأنف من ناحية واحدة
او نتيجة تضخم للحمية أو اللوزتين مما يجعل الطفل يتنفس من فمه دون أنفه فيحدث اهتزازات فى سقف الفم أو الحنجرة مُحدثًا صوت الشخير .
و قد تكون لعدة أسباب أخرى منها :

نتيجة استنشاق الهواء أو التنفس عن طريق الفم بشكل غير طبيعى ” الاستنشاق الفمي “
نتيجة ضيق الأنف كانسداد أو اعوجاج فى حاجز الأنف , أو تضخم المحارات  الأنفية ” الشخير الأنفي “
الشخير العام : و ذلك نتيجة عادات سيئة ينتهجها الإنسان أو أسباب عامة كالسمنة مثلًا مُؤديًا إلى زيادة حجم الرقبة , أو نتيجة زيادة فى حجم اللوزتين أو اللحمية ..الخ.

تعتبر ” السمنة ” أشهر سبب للشخير فى الكبار لأنها تؤدى إلى تضخم  بعض الأجزاء الموجوة خلال ممر الهواء و هى ما يعرف بسقف الحنك الرخو و لهاة الحلق أما عند الأطفال فإن أشهر سبب هو التضخم فى اللوزتين و اللحمية  .
اعراض انسداد مجرى الهواء :

الشخير و قد يكون مُصاحبًا بانقطاع التنفس أثناء النوم ” المشكلة الرئيسية “
الشعور بالخمول و النوم الثقيل أثناء النهار.
الصداع عند الاستيقاظ من النوم .
فقد التركيز و كثرة النسيان .
قد يكون مصاحبًا بارتفاع ضغط الدم.
التبول اللاإرادي عند الأطفال .

تشخيص الشخير :

من السهل تشخيص المرض من خلال الشكوى و التاريخ الطبي للمريض إلا أن هناك بعض الاختبارات اللازم عملها فى بعض الحالات المتقدمة منها :

النوم فى معمل اختبار النوم حيث يتم توصيل المريض ببعض الأجهزة لقياس حركة العضلات و نشاط المخ , حركة الصدر و البطن , قياس حركة العين أثناء النوم و كمية الأكسجين بالدم .
الفحص عن طريق الأشعة المقطعية “ CT scan “ و أشعة إكس “X rays “ للوصول إلى مكان الإنسداد.
المنظار الضوئي عن طريق فتحة الأنف .

مضاعفات الشخير :

ارتفاع ضغط الدم.
تغيرات فى الشخصية .
أهمها مشاكل عائلية كالطلاق.

كيف يمكن علاج الشخير ؟

أول طريق للعلاج هو معرفة سبب المرض لذا فإن هناك نوعان من العلاج :

(1) علاج دوائى طبي للشخير  :

التخلص من السمنة .
الابتعاد عن الكحوليات و التدخين و المهدئات .
تغيير وضعية النوم : لأن النوم على الظهر يزيد من الأمر فيجب على الشخص أن ينام على الجانب .
فتح ممرات التنفس فى الأنف .
فى بعض الحالات يتم إعطاء المريض بعض الأدوية لحل تلك المشكلة .

(2) العلاج الجراحي للشخير :

بإجراء واحدة من العمليات الآتية :

استئصال اللحمية و اللوزتين فى خلال التضخم.
فى حالة اعوجاج الحاجز الأنفي يجرى عملية تجميل لتعديله.
العلاج الأمثل هو العلاج الجراحي فى مكان الانسداد سواء أكان فى الأنف أو البلعوم الفمي من خلال بعض العمليات المضمونة و الغير معقدة .







اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*