اخر الاخبار

ها تعانين من الفوضى فى حياتك اليك الحل السحرى







10

 

وسط أعباء المرأة مابين العمل فى البيت والعمل فى المكتب فإن عدم التنظيم يعنى أن تقع ضحية الإرهاق الذهنى والبدنى وانتشار الفوضى فى حياتها.
لذلك يقدم لك خبراء الطب النفسى خبراتهم لزيادة تنظيم حياتك والخروج من دائرة الإرهاق وحتى لاتفقدى السيطرة على حياتك تحت ضغوط العمل والبيت يقدم دانيل ليفتن متخصص فى علم الأعصاب ومؤلف كتاب «العقل المنظم» 8 نصائح لتحصلى على عقل منظم ويبعد حياتك عن الفوضى.

1 سجلى مهام اليوم 
حتى لاترهقى عقلك بتذكر  المهام والمواعيد، وكل ما يخص شئون أسرتك، فمن الأفضل أن تستعينى بالكتابة على الورق أو تسجيل صوتى لتسجيل كل ما هو مهم يجب إنجازه مع تقسيم المهام إلى أربع: – مهام يجب إنجازها على الفور. – مهام يمكن أن تنتظر قليلا. – مهام عادية مرتبطة بأوقات محددة.- مهام يمكن تأجيلها.هذه الطريقة ستجعل تركيزك أكثر وضوحا فى كل مهمة تقومين بها دون ضغط على عقلك.

2 تقليل الاختيارات 
تعانى المرأة من كثرة اتخاذ القرارات اليومية فعلى سبيل المثال عند الذهاب إلى السوبر ماركت تحتار فى تحديد واختيار المنتجات التى يحتاجها المنزل وهذا يرهق العقل، وقد أظهر أحد الأبحاث أن العقل مؤهل لاتخاذ عدد محدد من القرارات باليوم بعد ذلك ترهق الأعصاب والعقل وتفقد السيطرة على الانفعالات والاختيارات الصحيحة، لذلك ينصح بتوفر هذه الطاقة لاتخاذ القرارات المهمة، أما بالنسبة إلى القرارات اليومية فانتقلى مباشرة نحو الخيار الجيد الذى يرضيك ولا يحتاج تفكيرا كثيرا ولا تذهبى نحو الخيارات التى قد تترددين بشأنها.

3 تقنين استخدام التكنولوجيا 
تعتبر التكنولوجيا فى أحيان كثيرة عدو العقل والتركيز فكل وقت يقضى على الكمبيوتر لتفقد الإيميل ينخفض معدل الذكاء عشر نقاط، لأنه يتطلب تركيزا وتدقيقا وفرزا وردا إذا تطلب الأمر، كذلك الدراسة تحتاج  إلى تفكير وتركيز مضاعف لذلك لا تدرس أمام التليفزيون مما يجهد العقل أكثر. وعند استخدام أي أنواع التكنولوجيا انجز المهمة المراد إنجازها فقط دون أن تشتت فكرك فى شىء آخر، وتفحص الإيميل مرة واحدة باليوم ليس خمسين مرة، ولا تنتقل فور انتهائك من العمل على جهاز الكمبيوتر إلى تصفح الصور العائلية على جهاز آخر مثل التابلت فهذه الطريقة لا تعطى لعقلك وقتا للراحة.

4 وقت للاسترخاء
يحتاج عقلك على الأقل خمسين دقيقة ليدخل فى حالة التركيز فإذا كان لديك امتحان أو عليك وضع استراتيجية جديدة فى العمل، فستحتاجين إلى أكثر من 50 دقيقة بكثير للتركيز وإنجاز المهمة، مما يجهد العقل،
لذلك إذا كان لديك نهار أو يوم أو أسبوع طويل فإن عقلك سيحتاج إلى أخذ راحة كل 90 دقيقة ويفضل أن تكون عبارة عن ممارسة بعض التمارين مثل المشى لمدة نصف ساعة حيث إنه يساعد على زيادة تدفق الدم إلى المخ، ومن ناحية أخرى يمكنك توفير نصف ساعة يوميا لإنجاز الأشياء التى تستغرق خمس دقائق أو أقل مثل حجز ميعاد عند الطبيب أو اختيار ملابسك.

5  أماكن محددة لحاجياتك
لتقليل تشوش العقل وتفادى فقد بعض الأشياء مثل المفاتيح، المقص، والهواتف النقالة، فإن الحفاظ على وضع الأشياء المستخدمة يوميا فى أماكن محددة فى المنزل أمر ضروري، وإذا كان هناك شيء يستخدم في أماكن متعددة، ضعى منه واحدا فى كل مكان فعلى سبيل المثال، ضعى مقصا في المطبخ وآخر فى المكتب، وملقطا في الحمام وآخر بغرفة النوم، واحرصى على وضع الهواتف أو المفاتيح فى مكان محدد من لحظة دخولك المنزل يكون مخصصا لهم، وإذا كنت بحاجة إلى تذكر شراء بعض الطلبات المنزلية، استخدمى التذكير البصري بمعنى أنه عند انتهاء منتج معين مثل الحليب، لا تتخلصى من العبوة حتى تتذكرى عند رؤيتها أنك بحاجة إلى شراء عبوة أخرى.

6 تجنبى كثرة العمل
يحتاج العقل الأكثر إنتاجية فى العمل إلى ممارسة التمارين، النوم الكافى، والإجازات، فإن العمل لمدة 60 ساعة أسبوعيا بدلا من 40 ساعة يخفض من إنتاجية العقل بنسبة 25 %، هذا هو السبب في أن الشركات الأكثر وعيا وازدهارا مثل شركة جوجل ومايكروسوفت تقدم وتوفر لموظفيها صالات رياضية، حمامات سباحة، وألعابا مثل كرة الطاولة، مساج، يوجا، أماكن للقيلولة، ووسائل رفاهية أخرى تساعدهم لكى يكونوا أكثر إنتاجاوابتكارا. لذلك فإن الحصول على فترات راحة قدر الإمكان، تعزز قوة عقلك.

7 قدر كافٍ من النوم
يعد الحصول على القدر الكافى من النوم أحد أهم العوامل التى تحسن المزاج ومستوى الأداء، الذاكرة، وإنتاجية وتنظم العقل، حيث إن ليلة جيدة من النوم تضاعف من احتمالية حل مشكلة تتطلب تركيزا وبصيرة، علما بأن البالغين يحتاجون ما بين ست إلى عشر ساعات من النوم الهادئ، لذلك احرصى على النوم فى جو لطيف دون إضاءة وتثبيت عدد ساعات النوم والاستيقاظ وإذا تطلب الأمر يمكنك استخدام المنبه، أما عن وقت القيلولة فتكون أقل من 40 دقيقة وبعيدة عن ميعاد النوم.

 

8 تجنب التردد
تشير بعض الأبحاث إلى أن التردد سمة الشباب ويرتبط هذا بانخفاض الثقة بالنفس، مما يضاعف التفكير والمماطلة فى بعض المهام التى يجب أخذ قرار فيها، ولهذه الأسباب عليك التفكير بشكل إيجابى حتى لو شعرت بأنك قد تفشلين، وفكر أنك شخص محبوب وناجح وسعيد وحاول أن تزيد الثقة بنفسك مع تقبل فكرة أنك قد تفشلين وهذا جزء من الحياة، واعلمى أن الأشخاص الأكثر نجاحا في العالم هم من تخطوا مراحل فشل كثيرة، والفارق هو أنهم ظلوا يحاولون دون يأس، واستفادوا أكثر من كل نكسة، فالحياة تقدم فرصا كثيرة وليست فرصة واحدة.







اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*