اخر الاخبار

تعرفى على أسباب صداع الحمل







صداع الحمل

صداع الحمل أكثر الآلام شيوعا، وتختلف درجته من حامل لأخرى، وتشترك فيه معظم النساء أثناء الحمل، يتزامن مع الثلث الأول من الحمل، وقد يتلاشى بعد ذلك، وحتى الآن لم يتوصل الأطباء للأسباب المؤدية لحدوثه، إلا أنهم قد وضعوا احتمالات عديدة قد تكون سببا لحدوثه ومنها، التغير المفاجئ في نسب الهرمونات، أو بسبب القلق وقلة النوم والإجهاد في أوائل الحمل، أو لزيادة حجم الدم، والدورة الدموية عند المرأة الحامل، وقد يكون الخوف من الولادة أحد أسبابه، ويمكن التغلب عليه وعلاجه بتجنب التفكير والقلق والمستمر، وعدم الإجهاد والحرص على أخذ قسطا من الراحة والنوم الجيد للتقليل من حدته،
ويعتبر يكون الصداع مؤشر خطير إذا تواصل الشعور بالصداع في الثلثين الثاني والثالث من الحمل وبشكل مستمر، ينبغي سرعة استشارة الطبيب حتى يمكن تدارك المشكلة مبكراً فقد يكون مؤشرا على الإصابة بتسمم الحمل، الذي ينتج عن ارتفاع ضغط الدم، لذلك فعليك ملاحظة أي تغيرات جسدية يتزامن حدوثها مع استمرار الصداع الشديد في الثلثين الأخيرين من الحمل كزيادة ملحوظة في الوزن، وتورم اليدين والوجه، واستمرار القيء والغثيان، استشارة الطبيب فورا لعمل الفحوصات اللازمة.







اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*