اخر الاخبار

لو زعلانة أوى كلى شيكولاته هاتبقى مبسوطه أوى أوى







12wedr54

تتعلق سعادة الشوكولاتة بالعوامل النفسية أكثر من تعلقها بمكونات بذور الكاكاو شهية المذاق والعطر واللون التي تصنع منها الحلوى الشهيرة. ويتحدث مقال نشر على موقع “هاو ستَف وركس؟ ” عن نشاط مبدأ اللذة المرافق لتناول الشوكولاتة.

من الناحية السيكولوجية تمثل السعادة – وتحديدا اللذة التي تقود إلى السعادة-هدفا تصبو إليه نفوس الناس. فنحن نطارد السعادة، التي تمثل في جوهرها في الغالب مفهوما أنانيا بشكل مطلق. وجزء من هذه اللذة يتحقق بتناول الشوكولاتة، فحين نأكلها نسعى إلى الحصول على اللذة ليتسامى الألم. وهذه من أعمدة مبدأ اللذة.

وربما سيكون صعبا قياس مستويات تأثير الشوكولاتة على سعادتنا بشكل ملموس، لكن أغلب الناس يؤمنون بوجودها. وفي هذا السياق فإن حبوب السعادة التي هي عبارة عن عقاقير مستخرجة من خلاصة الشوكولاتة مطروحة قيد التداول في الأسواق، وهذا يعني ان البعض يحاول ان يخلق هذا الشعور دون ان يتناول شوكولاتة حقيقة (خوفا من البدانة). ولم تنجح دراسة كندية أجريت على مجموعة من الأشخاص للعثور على علاقة بين الشوكولاتة وبين السعادة في الوصول إلى أي نتيجة ملموسة، فالمجموعة التي حرمت من الشوكولاتة، أغارت بعد نهاية التجربة على مخزون الشوكولاتة المحفوظ في الثلاجات لأغراض التجربة.

وفيما يحاول العلماء تقصي أسباب السعادة الناجمة عن تناول الشوكولاتة، نجحت بعض الدراسات في العثور على آثار للعلاقة بينهما. فقد أجريت عام 2007 تجربة على 1367 شخصا -كلهم رجال في سبعينات أعمارهم ومن خلفيات اجتماعية واقتصادية متشابهة ومتقاربة -وعرضوا لأسئلة عن صحتهم، ورضاهم عن حياتهم وعن مشاعر معينة من بينها مشاعر تتعلق بالسعادة وبالوحدة.

الأشخاص موضع التجربة تعثروا في إجابة الأسئلة المتعلقة بأي نوع من الحلوى يفضلون. فمن كشفوا انهم يفضلون الشوكولاتة، قل ظهور أعراض الكآبة عليهم، وكشفوا عن نظرة أكثر تفاؤلا للحياة.

فيما اشار مقال نشر على موقع ” ساينس فوكس” البريطاني العلمي إلى وجود حمض اميني اسمه “تريبتوفان” ينشط في الدماغ انزيمات “ستيروتونين” المسؤولة عن مشاعر السعادة عند الناس. كما أن مادة” فينيلايثيلاينين “الموجودة في الشوكولاتة تبعث مشاعر الانجذاب والإثارة والقلق، وهي التي يعزى إليها مشاعر الحب. كما أشار المقال إلى أن مادة “ثيوبروماين” التي تشكل أحد مكونات الشوكولاتة هي المسؤولة عن شعور الإنسان بالنشاط والحيوية بعد استهلاكه للكافايين الموجود في القهوة وفي الشوكولاتة.

وخلص مقال موقع “هاو ستَف وركس؟ ” إلى أنه حتى إذا عجز العلم عن تحديد وجود علاقة مباشرة بين السعادة وبين تناول الشوكولاتة فإن الأمر لن يشكل معضلة خطيرة، وما عليك إلا أن تمضي قدما في تناول الشوكولاتة إذا كان ذلك يبعث فيك السعادة.







اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*